قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 كيف نحضر للامتحان أو الاختبار منهجيا و نفسيا و بدنيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحب خدعة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 24/05/2012
العمر : 28
الموقع : سورية : ديرالزور

مُساهمةموضوع: كيف نحضر للامتحان أو الاختبار منهجيا و نفسيا و بدنيا    2012-10-06, 6:13 pm










كيف نحضر للامتحان أو الاختبار منهجيا و نفسيا و بدنيا









كثير هي الأسئلة التي تتقاطر علينا مثل :



كيف يمكنك استظهار ما تلقيته خلال أشهر طويلة من الدراسة و التحصيل في يوم الامتحان النهائي ؟

كيف يمكنك حفظ دروسك و مراجعتها دون أن تخشى نسيانها أو نسيان أجزاء منها ؟

كيف يمكنك استغلال أوقات فراغك في مراجعة منظمة و فعالة و غير مرهقة ؟

لا يمكن لي ان اصف لكم هنا وصفة تقلب طبيعة الحياة لأنه ليست هناك وصفة سحرية تجعل منك بين عشية وضحاها تلميدا ناجحا. بل إن الرغبة في العمل و الجد والاجتهاد والمثابرة و التفاؤل بالمستقبل هي مفاتيح النجاح.
ولكن هذا الجد و المثابرة لن تكون ذات فائدة ومرودية إذا لم تكن مبنية على التنظيم و التخطيط و التعامل بذكاء مع مختلف أنواع الدروس و المعلومات و المواد.
كيف تستعد إذن للامتحان بشكل منظم و فعال ؟
هذا ما سيحاول البحث التالي توضيحه لك .

1- الاستعداد المنهجي


المرحلة الأولى : عند تلقي الدرس

◄ اﻹنتباه :انتبه أثناء تلقي الدرس كي تتمكن من استيعابه ويسهل عليك حفظه .

هذه بعض السلوكيات التي تساعدك على اﻹنتباه :
• تحضير الدرس في المنزل ( قراءته وتحضير أسئلة عنه مثلا)
• المشاركة أثناء الدرس؛
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائ
•استشعار أهمية الدرس بالنسبة لمستقبلك الدراسي والمهني؛

◄التلقي المنظم للمعلومات : حين تتلقى المعلومات من أستاذك أو من أي مصدر آخر،عليك أن تنظمها في ذهنك وذلك بتصنيفها إلى أسباب ونتائج،أو مقدمات و خواتم، أو عناصر أساسيــــة و أخرى ثانوية…,
حاول أيضا أن تتساءل عن موضوع الدرس و المغزى منه وسياقه العــام و مدى ارتباطه بالدروس السابقة واللاحقة …

◄التدوين الجميل والمنظم للمعلومات : اهتم كثيرا بكتابة دروسك بشكل منظم وجميل، و ذلك باستعمال الألوان والتسطير والتأطير وترك بعض المجالات الفارغة بين الفقرات و إبــــــــــراز الكلمات والمقولات المهمة…، لأن ذلك سيساعدك كثيرا في اﻹقبال على الدرس وتوفر الرغبة لديك في حفظه و مراجعته. و إذا لم تتمكن من ذلك في القسم لضيق الوقت مثلا, فافعل ذلك في المنزل, و أعد كتابة الدرس بشكل جميل ومنظم .

المرحلة الثانية: فهم الدرس والتفكير فيه


فالتفكير في الدرس بل والحكم على مضمونه وشكله، سيساعد ذاكرتك على الاحتفاظ به
. والتفكير في الدرس يتطلب عملية ذهنية مهمة جدا, وهي التركيز .
-التركيز : عندما تريد أن تسجل حديثا أو أغنية على شريط , فإن أول شيء تفعله هو التأكد من فعالية آلة التسجيل والشريط , وغياب التشويش وكل ما يمكن أن يؤثر على جودة التسجيل. كذلك الأمر بالنسبة للذاكرة : لكي " تسجل" عليها درسا ما, عليك أن تحاول إبعاد كل الأفكار التي ليس لها علاقة بذلك الدرس عن ذهنك؛ أي أن عليك التركيز على ما تحفظه فقط.

و هذه بعض الإرشادات لمساعدتك على التركيز أثناء الحفظ و المراجعة :
-1-اختر غرفة, أو أي مكان آخر ترتاح فيه, لا تكون فيه أشياء تثير الإنتباه وتشغلك عن المراجعة؛
-2- احرص على أن تتوفر الإضاءة و التهوية الجيدتين في مكان المراجعة؛
-3- لا تبدأ الحفظ إلا بعد أن تشبع حاجتك من الغذاء والنوم والراحة, لأن الجوع والتعب والقلق لا تسمح بالتركيز؛
-4- تتميز فترة المراهقة بكثرة أحلام اليقظة. حاول أن تتجنبها أثناء الحفظ والمراجعـــــة، و ذلك باستشعار أهمية ما تراجعه بالنسبة لمستقبلك؛
-5- يجب ألا تقل فترة التركيز أثناء الحفظ أو المراجعة عن 20 دقيقة, وألا تتجاوز40 دقيقة .
-6- الحفظ باستعمال عدة حواس : لكي تحتفظ بدرس ما في ذاكرتك، أنت بحاجة- بعد فهمــه و استيعابه- إلى استحضاره في ذهنك و تمثله بطريقتك الخاصة. ولكي تستحضر دروسك بسهولة,

هذه بعض " التقنيات " حسب الحاسة التي تعتمد عليها ذاكرتك أكثر :

- فإذا كانت لك ذاكرة سمعية فإنك عموما تجد نفسك تحفظ عن ظهر قلب ما تردده بصوت عال عدة مرات. فلا تتردد إذن في استخدام التسميع الذاتي حتى عند مراجعة الخرائط أو الجداول أو الخطاطات: احك ما تراه فيها, صفها بصوت عال إما لمخاطب خيالي أو حقيقي, مع اعتماد تسلسل منطقي يجنبك نسيان ما أنت بصدد مراجعته: راجع الجدول مثلا من الأعلى إلى الأسفل، والخريطة من الشمال إلى الجنوب و من الشرق إلى الغر.

-و إذا كانت ذاكرتك بصرية أكثر فإنك بحاجة إلى تفحص ما تراجعه بعينك كي يلتصق بذاكرتك. حاول إذن "تصوير " photographier دروسك بعينيك بعد أن تقوم بكتابتها بشكل جميل و منظم. وهذا الأمر لا يستدعي أن تكون فنانا, يكفي فقط أن تستعمل الألوان بشكل متناسق: خصص لونا للعناوين الكبرى و آخر للأفكار الرئيسية و آخر للتعارف…الخ .


-هناك أيضا من له ذاكرة حركية بحيث يفضل مراجعة دروسه عن طريق إعادة صياغتها و كتابتها بطريقته الخاصة. أي أنه يحافظ على مضامين الدرس و لكنه يضع تصورا آخر لشكله و للتسلسل الذي تلقاه به داخل الفصل. وهو بالتالي يقوم بتثبيت المعلومات في ذاكرته عن طريق التفكير فيها واستيعابها جيدا, ثم إعادة كتابتها(في ورقة أخرى) و تنظيمها بشكل آخر يعكس فهمه للدرس ولا يخل بمضمونه. إنها طريقة فعالة لترسيخ المعلومات في الذاكرة " .

أما الأفضل فهو أن تستخدم قدراتك السمعية والبصرية والحسية الحركية كلها وألا تعتمد على طريقة حفظ واحدة؛ حتى إذا وجدت صعوبة في استحضار ما حفظت عن طريقــــة السمع مثلا, استعنت بذاكرتك البصرية أو الحركية. بالإضافة إلى أن استعمـال الطــرق الثلاث يجعلك مطمئنا إلى ذاكرتك واثقا من تحكمك في معلوماتك .

7- الربط والتنظيم : تشتغل الذاكرة بطريقة التداعي Association : فأغنية تسمعها في المذياع تذكرك بلحظة ما في حياتك , ورائحة تشمها في مكان ما تعيد إلى ذاكرتك مشهدا رأيته من قبل…؛ وذلك لأن العناصر المخزنة في الذاكرة مرتبطة في ما بينها بواسطة مجموعة من العلاقات .
إذن, وأثناء حفظك لدرس ما, حاول ربطه بما تعرفه من قبل كي تتمكن من الاحتفاظ به لأطول مدة ممكنة؛ اسأل نفسك دائما " هل سبق لي أن قرأت أو سمعت أو رأيت شيئا يمكن أن يكون له علاقة ما بموضوع الدرس؟ "؛ ضع مقارنات من قبيل : " هذه الفكرة تشبه…, هذا نتيجة ل…, هذا عكس ما قرأت من قبل…"الخ
. ولهذه الطريقة فائدة عظيمة, وهي أنها تساعدك على تنظيم و تصنيف المعلومات في ذاكرتك.
و بما أن الذاكرة تحب النظام, فإنه كلما كانت المعلومات منظمة بشكل جيد في رأسك فإنك لن تجد صعوبة في تذكرها .

8- تكرار المراجعة : لقد أظهرت بعض التجارب أننا نفقد ٪50 مما نتعلم بعد نصف ساعة ,
و ٪ 80 منه بعد 24 ساعة. لكن لا تيأس ! فهناك وسيلة لتطويع الذاكرة , و هي طريقة المراجعة الدائمة و المنظمة. كيف ذلك؟
المرحلة الثالثة: عند مراجعة الدرس

أولا : ضرورة المراجعة
بعد فهم الدرس و حفظه, هناك احتمالان :
الأول: إذا أنت أهملته لمدة من الزمن, فإنه سيكون عرضة للنسيان :
الثاني: إذا أنت راجعت الدرس المحفوظ بشكل دائم و منتظم فإنك ستضمن عدم نسيانه, وسيرسخ في ذاكرتك لمدة طويلة.

ثانيا : تنظيـم المراجعة :
1- نظم وقتك
ابدأ بملاحظة طريقتك المعتادة في استعمال الوقت مدة أسبوع كامل: أوقات استيقاظك, ذهابك إلى المدرسة, مدة الحصص الدراسية, التنقل, الأعمال المنزلية, الأكل, الترفيه, النوم… كل شيء! وسجل ذلك في جدول .

يمكن استعمال هذا الجدول على النحو التالي :
حدد الساعات المخصصة للدراسة في المدرسة بلون أحمر مثلا؛
حدد- و لو بشكل تقريبي - الساعات المخصصة للأكل و التنقل بلون أخضر؛
حدد الساعات المخصصة لأداء واجباتك الدينية والمنزلية و الأنشطة غير المدرسية ( الترفيه, الرياضة, اللعب, الراحة…) بلون آخر؛
لديك الآن فكرة واضحة عن أوقات شغلك و أوقات فراغك. فما عليك إذن سوى ملء الفراغات , وتحديد ساعات و مواد المراجعة .

2- ابحث عن وتيرتك الخاصة
لكل منا عاداته الخاصة للمراجعة: هناك من يحبذ المراجعة الصباحية وهناك من يفضل المسائية. برمج مراجعاتك حسب ما تفضله أنت؛ رغم أنه, و بصفة عامة, المراجعة الصباحية أفضل, لأن قدرات الإنسان تكون في أوجها صباحا و تنقص في فترة الغذاء و بعده, لتنشط من جديد بدءا من الساعة 7 أو 8 مساءا و حتى العاشرة.
في كل الحالات اجتنب السهر ما أمكن . فالنوم العميق و الكافي ضروري لاشتغال الذاكرة بفعالية كما سيتبين لك .

3- عدل برنامج المراجعات باستمرار
من الصعب جدا احترام برنامج المراجعات بنسبة%100 طيلة السنة. لذلك حاول تعديله مرة كل أسبوع أو كل أسبوعين حسب المستجدات, لأن ذلك سيمكنك من التأكد من مدى احترامك للبرنامج, ومن جعله أخف و أكثر قابلية للتطبيق. لأن البرنامج الجيد يتسم بالمرونة حتى يمكنه استيعاب المفاجآت: إذا دعيت إلى حفل أو مناسبة عائلية مثلا في وقت برمجته أنت للمراجعة, فلا بأس أن تقبل الدعوة و تعيد برمجة المراجعة في وقت لاحق .
***
1- كافىء نفسك بنفسك :
كي لا يصيبك الملل أو الإرهاق و أنت تطبق برنامج المراجعات , كافىء نفسك بعد كل مراجعة: " عندما أنتهي من مراجعة درس الرياضيات سأمنح نفسي عصيرا لذيذا!" أو" عندما أنتهي من تحليل هذا النص سأستلقي لأشاهد شريطا ممتعا!"… حتى إذا أنهيت برنامجــــــــــك الأسبوعي بنجاح, كافىء نفسك بخرجة إلى الطبيعة أو فسحة رياضية أو ما شابه ذلك كي تستقبل الأسبوع اللاحق بنشاط و حيوية
و لا تنس أنه كلما دربت ذاكرتك على الحفظ كلما ازدادت قدرتها على الاحتفاظ بالمعلومات بسرعة ولمدة طويلة … والدليل على ذلك أن حفظ القرآن الكريم يكون ذاكرة قوية.

2- الاستعداد البدني و النفسي


*التغذية المتوازنة, الغنية بالكالسيوم والفسفور :

للكالسيوم و الفسفور دور مهم في عمل الدماغ. وقد أظهرت تجارب علمية استمرت لمدة عشر سنوات وأجريت على حوالي 600 تلميذ تتراوح أعمارهم بين 18و22 سنة, أنه, وعند اقتراب موعد الامتحــانات, ترتفع نسبة الجير والحامض الفسفوري إلى مستويات خطـيرة فــي الإفرازات البولية لأغلب أولئك التلاميذ. ومعلوم أن فقدان نسبة هامة من الكالسيوم مثلا, يؤدي إلى التشنجات العضلية و توتر الأعصاب و أحيانا الأرق .

ما هي الأغذية الغنية بالكالسيوم والفسفور؟
 الحليب و مشتقاته(لبن, زبدة, جبن…) وهي مواد ضرورية جدا للأعمال الفكرية؛
 البيض, القمح, اللوز, السمك…؛
*المغنزيوم والنحاس عنصران ضروريان لكل مجهود فكري. و يوجد المغنزيوم في الخبز الكامل pain complet والتين المجفف(الشريحة) والشيكولاطة و الكاكاو, والخضر والفواكه…أما عنصر النحاس فيوجد في الكبد, أصفر البيض, السبانخ , العدس, الحمص , وكل الأغذية الغنية بفيتامين B
احرص إذن على تناول كميات مهمة من الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم والفسفور والمغنزيوم والنحاس و خاصة في فترة الإعداد للامتحانات .

*الرياضة و التنفس العميق :
إن عوامل من قبيل التلوث البيئي و العمل في أماكن مغلقة و نقص التهوية في عدد من وسائل النقل العمومية والتدخين…الخ, تؤدي إلى نقص نسبة الأكسجين في الجسم.
لكن ما علاقة دلك بالذاكرة ؟
إن نقصان نسبة الأكسجين في الجسم يؤدي إلى الشعور بالإرهاق خاصة عند القيام بأعمال فكرية.
لأن الدماغ لم يحصل على القدر اللازم من الأكسجين كي يشتغل بفعالية. أضف إلـى ذلك أنه, وفي ظرف24 ساعة, يمر2160 لتر من الدم عبر الدماغ البشري, أي ما يعـــــادل تقريبا400 مرة كمية الدم الموجودة في الجسم كله, وزد على ذلك كون الخلايا الدماغيــــــــــة و الأعصاب تتأثر سلبا, أكثر من باقي الخلايا الأخرى, بنقصان الأكسجين .

*الراحة و النوم الكافي :
بينت عدة تجارب في ميدان علم النفس العصبي أن للذاكرة البشرية علاقة وثيقة بالأحاسيس والانفعالات. وأثبتت أن الإرهاق Stress خاصة يؤثر سلبا على ملكات التعلم والحفظ .
1- تجنب السهر , وتجنب كذلك كثرة النوم؛
2- حاول أن تعمل في جو من الهدوء و السكينة و التأني, و تجنب مراكـمة الدروس و تأجيل المراجعة.و إلا فماذا ستنتظر من ذاكرة تشحنها,خلال أيام معدودة, بمئات المعلومات المتراكمة خلال سنة أو نصف سنة ؟

*التفاؤل :
التفاؤل سلوك المؤمن.وهو أمر ضروري للاستمرار في العمل و المثابرة على الجد. و بالإضافة إلى الاجتهاد و تنظيم المراجعة, فإن الدعاء مع الإخلاص وعمل الطاعات, وسيلة روحية هامة تدفعك للتفاؤل و الإقبال على الدراسة. لأنك حين تدعو الله تعالى أن يوفقك و ييسر لك سبل النجاح , فإنك ستشعر بدافعية كبيرة لمواصلة الاجتهاد, و اليقين بأن الله سيستجيب دعوتك إذا أنت توكلت عليه مع أخذك بأسباب النجاح.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karkesea2day.syriaforums.net
 
كيف نحضر للامتحان أو الاختبار منهجيا و نفسيا و بدنيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: سؤال وجواب-
انتقل الى: