قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 الشاعر قطب الدين الحامدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحب خدعة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 24/05/2012
العمر : 28
الموقع : سورية : ديرالزور

مُساهمةموضوع: الشاعر قطب الدين الحامدي    2012-11-23, 2:28 pm






قطب الدين الحامدي
( 1341 - 1420 هـ)
( 1922 - 1999 م)

سيرة الشاعر:
قطب الدين بن محمد بشير الحامدي.
ولد في منطقة ماردين، وتوفي في مدينة دير الزور.
عاش في سورية.
تلقى مرحلتيه الابتدائية والإعدادية في منطقة ماردين، وفي دمشق حصل على الشهادة الثانوية (1946 - 1947)، ثم عاد إلى بلدة عامودا، وهناك نال إجازة في
علوم اللغة العربية والشريعة من شيخه عبدالحليم إسماعيل.
عمل معلمًا في الثانوية الشرعية بدير الزور، وتسلم الخطابة والإمامة في جامع الراوي مدة تجاوزت العشرين عامًا، قام بعدها على الإفتاء منذ عام 1982 حتى وفاته.
جعل من بيته محفلاً لطالبي الدروس الدينية والأدبية، فتردد عليه طلبة العلم وكبار الأساتذة في دير الزور.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط في حوزة أسرته.

الأعمال الأخرى:
- له في مجال القصة: «قصة تحت الخفاء» - (مخطوط)، «الأليف الغدار شرب الدخان مع النار» - (مخطوط)، وله عدد من المؤلفات والرسائل منها: «الأدوار المعنوية في القرآن الكريم»، «رسالة الإنسان عبر الأكوان»، «الكمال الإنساني والمخالفات».
شاعر دعوي أخلاقي، له شعر يحث فيه الشباب على النهوض وفك القيود.
إلى جانب شعر له ينقد فيه بعض المتنطعين في الدين ممن يدعون أنهم أقطاب، والعمل على فضح ادعاءاتهم، دعا إلى حب العلم والأدب، وله مراث لبعض شيوخه، نفسه الشعري متوسط الطول. اتسمت لغته باليسر، مع ميلها إلى المباشرة، وخياله به بعض النشاط.

مصادر الدراسة:
1 - رشيد رويلي: الحركة الثقافية في دير الزور في القرن العشرين - وزارة الثقافة - دمشق 2002.
2 - لقاء أجراه الباحث يوسف ذيب مع نجل المترجم له - دير الزور 2006.
عناوين القصائد:
يبكيك قلبي
الحق الضّائع وشيك لقياه
أدب العلم
يبكيك قلبي
في رثاء استاذه عبدالحليم اسماعيل
غـيـاهـبُ الـحـزنِ تُزجـي ديـمةَ السُّحـــــبِ ___________________________________

إلى قـلـوب العـلا مـن شدَّة اللهــــــــبِ ___________________________________
مـاذا جـرى وعـيـونُ الركب شـاخــــــــصةٌ ___________________________________

كأنمـا اكتحـلـت مـن إثـمد الـــــــوَصَب؟ ___________________________________
صـمتٌ وإطراقُ رأسٍ للـمَلا عــــــــــــلنًا ___________________________________

سـيلُ الـدمـوع كغـيثٍ سِيـق مـن صـــــــبب ___________________________________
هل كـان حشـرٌ ولـمّا يأتِ مـوعـــــــــده؟ ___________________________________

أم هل بـدت آيةٌ مـن غـير مـــــــــا سبب ___________________________________
كلاّ رزيَّةُ عـلـمٍ أورثت قــــــــــــــلقًا ___________________________________

وأحدثت عجـبًا فـي ســــــــــــاحة الأدب ___________________________________
الخـيرُ يشكـو ويشكـو الـديـنُ فـي سحــــرٍ ___________________________________

والعـلـمُ يـقبضُ بـيـن العجـم والعـــــرب ___________________________________
لا يـنزعُ اللهُ عـلـمَ الصدر مـــــــن أحدٍ ___________________________________

إلا بقبض ذوي الآداب عـــــــــــــن كثب ___________________________________
يـا راحـلَ العـلـم والأخلاق قـــــــاطبةً ___________________________________

ويـا فقـيـدَ العُلا الـمكلـوم بـــــالعضب ___________________________________
يبكـيك قـلـبـي ويبكـيك الهدى أبــــــدًا ___________________________________

ومـورد الجـود يشكـــــــــــو شدَّة السَّغب ___________________________________
قـد كـنـت إلفًا لآدابٍ خُلقت لهــــــــــا ___________________________________

فقـرّ عـيـنًا بذاك الـمـــــــــوردِ العذب ___________________________________
نشـرتَ فـي النـاس آدابًا ومعــــــــــرفةً ___________________________________

عـلـمًا وحـلـمًا بـمـا أسلـيـت مــــن رَغَب ___________________________________
ربّيـت جـيلاً عـلى العـلـيـاء فـانفجـــرت ___________________________________

جـداولُ العـلـم فـالآمـال لــــــــم تخب ___________________________________
نذرت نفسَك للجلّى فـمـا وهـنــــــــــــت ___________________________________

ورحت تـرتقب الجـوزاء بــــــــــــالسَّبب ___________________________________
فـنـازعَتْك الـدنـا فــــــــــي كلِّ مكرمةٍ ___________________________________

لكـنْ تظفّرت - إذ عـادتك - بــــــــالغَلَب ___________________________________
دنـيـاك زيـنُتهـا فـي كفّةٍ وزنــــــــــت ___________________________________

وأنـت فـي الكفَّةِ الأخرى ولـم تصــــــــب ___________________________________
كـنـت النطـوق بحقٍّ كلّمـا ظهـــــــــــرت ___________________________________

آراءُ أهل الهـوى فـي جـــــــــدول الخطب ___________________________________
عـاداك جـمعٌ ولكـنْ مـا استكـنـــــــتَ لهُ ___________________________________

الـمـال والـحـرصُ، والأسـواء فـــــي كُرَب ___________________________________
عـادتك نفسُك أيـام الصّبـــــــــــا ولهًا ___________________________________

وعـاد ذاك الصراعُ الـمـرُّ بـــــــــالقطب ___________________________________
دانـت لأمـرك إذ لاقتك قـائدهــــــــــا ___________________________________

ولـم تـنلْ مـنك يـومًا عــــــــاجل الأرب ___________________________________
حتى تـولَّت عـن الـدنـيـا وبـهجتِهـــــــا ___________________________________

سجـيَّةٌ هـي أرقى غاية الطلــــــــــــــب ___________________________________
إلـيك نرثـي إلهَ العـرشِ حـالـتَنــــــــا ___________________________________

الـديـنُ يُطرح للغايــــــــــــات والنّشب ___________________________________
رجـاله فقـدوا أسبــــــــــــــابَ نصرتهِ ___________________________________

ذي محنةٌ لـيس فـيـهـا الجـدُّ كــــــاللعب ___________________________________
الـديـن كـان مـنـيعَ الـحصن جـانـبـــــه ___________________________________

وكـان فـوق ذُرا الأكـوان فـي الــــــوثب ___________________________________
وكـان كعبةَ قصّادٍ لنـــــــــــــــــائلةٍ ___________________________________

يُؤتى إلـيـه عـلى الأقــــــــدام والنُّجُب ___________________________________
لكـنمـا الـيـوم نـبكـي مـلء أعـيـننـــا ___________________________________

عـلى ذهـابٍ بـه مـن ثلْمه الشجــــــــــب ___________________________________
تلك الـمـصـائبُ ربِّي لـيس يكشفهـــــــــا ___________________________________

سـواك، فـالطفْ بنـا مـن سـوء مـنقـلــــب ___________________________________
هـبُّوا رجـال الهدى مـــــــــن غفلةٍ لفحت ___________________________________

مـراكز الـوعـي فـي الـبـلــــدان والشعب ___________________________________
لا تـيأسـوا فقـلـوب الـمـجـد سـاهــــرةٌ ___________________________________

هل يـقنط الـمـجـد أن يحـمـيك فـي الشهـب ___________________________________
يـا نـاشـرَ العـلـم يـا مـــــن حجّ كعبتَه ___________________________________

وزار طـيبةَ إذ لاقـيـتَ خـيرَ نـبــــــــي ___________________________________
خبـيئةٌ لك فـي قـلـبـي تـردِّدهــــــــــا ___________________________________

دمـوعُ صـبريَ مـن أعـمـــــــــــاق مكتئب ___________________________________
عـلـيك رحــــــــــــــــمةُ ربِّي كلَّ آونةٍ ___________________________________

«عبـدُالـحـلـيــــــــم» غدا للعزّ والرتب ___________________________________
الحق الضّائع وشيك لقياه
والنهى أمضى لنـا مــــــــــــــــــــن ___________________________________

كلِّ لهـوٍ ووعــــــــــــــــــــــــــودِ ___________________________________
أيـن عقـلُ النـابـغـيـن الــــــــــــــ ___________________________________

ـيـومَ هل هـم فـي جـمــــــــــــــــود؟ ___________________________________
أيـن أنـتـم يـا شبـاب الـــــــــــــــ ___________________________________

ـعُربِ ثـوروا كـالأســــــــــــــــــود؟ ___________________________________
مـن لهـذا الـحقِّ يُعـلـيـــــــــــــــــ ___________________________________

ـهِ لـدى حـربٍ عـنــــــــــــــــــــود؟ ___________________________________
لـيس يرضى مـنصـــــــــــــــــــــفٌ أن ___________________________________

تستهـيـنـوا بـالقـيــــــــــــــــــود ___________________________________
لـيس يرضى حقّكــــــــــــــــــــــم أن ___________________________________

تستذلّوا مـن بعـيــــــــــــــــــــــد ___________________________________
بعـد أن دانــــــــــــــــــــت له الآ ___________________________________

فـاقُ مـن فــــــــــــــــــــوق السدود ___________________________________
نـالـتِ الـدنـيـا بـــــــــــــــــه عزْ ___________________________________

زًا تسـامـى بـالصعــــــــــــــــــــود ___________________________________
كـانـتِ الأيـــــــــــــــــــــام نصرًا ___________________________________

فـاسألـوا كلَّ الشهــــــــــــــــــــود ___________________________________
لـيـتَهـا دامت ودمـنـــــــــــــــــــا ___________________________________

فـي ذرا النصر الـمديــــــــــــــــــد ___________________________________
إن جـيلاً بـيـن لهـــــــــــــــــــــوٍ ___________________________________

بـيـن أزيـاءٍ وغِيــــــــــــــــــــــد ___________________________________
لـيس يبـغـي ديـدن الأحـــــــــــــــــ ___________________________________

ـمدِ فـي درب الخلـــــــــــــــــــــود ___________________________________
لـيس جـدُّ الأمـر عـند الــــــــــــــــ ___________________________________

ـفجـرِ أخلاق القـــــــــــــــــــــرود ___________________________________
إنمـا عـلـمٌ وعقـــــــــــــــــــــــلٌ ___________________________________

وبتدبـيرٍ سديــــــــــــــــــــــــــد ___________________________________
هل نسـيـتـم يـوم كـانــــــــــــــــوا ___________________________________

بـيـن أسـرٍ وشــــــــــــــــــــــرود؟ ___________________________________
يـومَ جـاءتهـم سـيـوف الــــــــــــــــ ___________________________________

ـحقِّ أضحـوا كـالعبـيـــــــــــــــــــد ___________________________________
حدِّثـونـا أيـن كـانـــــــــــــــــــوا ___________________________________

حدّثـوهـم بـالعـديـــــــــــــــــــــد ___________________________________
سـوف نلقـيـهـم بإذن الـــــــــــــــــ ___________________________________

ـلَهِ ذي الـبطش الشديـــــــــــــــــــد ___________________________________
بـيـن أعـمــــــــــــــــــاق الثرى أو ___________________________________

بـيـن طـيّات الجلـيــــــــــــــــــــد ___________________________________
لـيـنـالـوا ثــــــــــــــــــــوب خزيٍ ___________________________________

مـثل عـادٍ وثـمـــــــــــــــــــــــود ___________________________________
طـار فـي قـدس الأسـير الـــــــــــــــ ___________________________________

ـيـومَ حقّاً وتلـيــــــــــــــــــــــدي ___________________________________
حـرّروه يـا شبـابُ الــــــــــــــــــــ ___________________________________

ـعُربِ واسعَوْا للـمزيــــــــــــــــــــد ___________________________________
إنكـم آمـالُ هـذا الــــــــــــــــــــ ___________________________________

ـعهدِ بـالـمعـنى الأكـيــــــــــــــــد ___________________________________
فـاربطـوا أعــــــــــــــــــــلام نصرٍ ___________________________________

عـالـيـاتٍ بـالعهـــــــــــــــــــــود ___________________________________
هـذه آمـال هـذا الـــــــــــــــــــــ ___________________________________

ـحقّ فـي العصر الجـديــــــــــــــــــد ___________________________________
وبأمـر الله إحـيــــــــــــــــــــــا ___________________________________

ءٌ وتحطـيـم الـوجـــــــــــــــــــــود ___________________________________
يـا إلهـي نصرُك الفعْــــــــــــــــــــ ___________________________________

ـعـالُ عـندي كلّ عـيــــــــــــــــــــد ___________________________________
أدب العلم
رجـائـي فـي زيـارتهِ كثـــــــــــــــيرُ ___________________________________

ولـحظي مـن محـاسنه قــــــــــــــــريرُ ___________________________________
فلا أبـغـي الجـمـال وإن تبـــــــــــدّى ___________________________________

ولكـنْ بُغـيـتـي القـلـب الطهــــــــــور ___________________________________
ألا يـا بـغـيةَ الآمـــــــــــــال مهلاً ___________________________________

تـوجّه نحـو مســــــــــــــــرحِك الضرير ___________________________________
لـمست النـورَ، لا أصغـي عذولـــــــــــي ___________________________________

يشعُّ كأنّه الـبـدرُ الـمـنــــــــــــــير ___________________________________
وصدري حـامـلٌ دون انقطــــــــــــــــاعٍ ___________________________________

سجـايـاه فـيـا نعـم العبـــــــــــــير ___________________________________
تـراه يرتدي الصحـراءَ حـيـــــــــــــنًا ___________________________________

ويؤوي حسنَه حـيـنًا قصـــــــــــــــــور ___________________________________
يُفـيض عـلى محـبِّيـه عطــــــــــــــــاءً ___________________________________

بإخلاصٍ ويبعـده النفــــــــــــــــــور ___________________________________
جفـاه النـاسُ عـــــــــــــــن جهلٍ وأنَّى ___________________________________

يلاقـي العُمـيَ للإبصـار نـــــــــــــور ___________________________________
ألا يـا عـاذلـــــــــــــــي مهلاً فإنّي ___________________________________

محـبٌّ دائرٌ فـيـه أســـــــــــــــــــير ___________________________________
حـبـيبُ النـاس أمـوالٌ وجــــــــــــــاهٌ ___________________________________

وحـبّي فـي الـدنـا أدبٌ وقـــــــــــــور







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karkesea2day.syriaforums.net
 
الشاعر قطب الدين الحامدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: أبداع-
انتقل الى: