قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 الشاعر أحمد عبدالغفور الراوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحب خدعة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 24/05/2012
العمر : 28
الموقع : سورية : ديرالزور

مُساهمةموضوع: الشاعر أحمد عبدالغفور الراوي   2012-11-23, 2:37 pm






أحمد عبدالغفور الراوي
( 1350 - 1413 هـ)
( 1931 - 1992 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن عبدالغفور الراوي.
ولد في بلدة الميادين (محافظة دير الزور - شرقي سورية)، وتوفي في مدينة دير الزور.
قضى حياته في سورية وتشيكوسلوفاكيا مبعوثًا من هيئة الإذاعة والتلفزيون السورية.
تلقى علومه الأولى عن والده، كما درس العلوم الدينية واللغوية، وقرأ في كتب السيرة وحفظ قدرًا من القرآن الكريم، ثم حصل على الشهادة الإعدادية الصناعية.
عمل مدققًا لغويًا في مجلتي «الجندي العربي» و«المجلة العسكرية» في دمشق، ثم عمل موظفًا في محطة بث دير الزور عام 1959، ثم عمل في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بدمشق حتى أحيل إلى التقاعد عام 1991.
شارك عام 1964 في مهرجان ذكرى مرور ألف عام على وفاة الشاعر العباسي الشريف الرضي (أقيم المهرجان بمدينة اللاذقية). كما نشط منددًا بالاحتلال الصهيوني لفلسطين، كذلك نشط في نشر الوعي القومي العربي بين أبناء الأمة.
يذكر أن المترجم أحرق قصائده، فلم يسلم منها غير ما سبق نشره صحفيًا، ولهذا السلوك دلالات خاصة وعامة.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة نشرت في صحف ومجلات عصره منها: قصيدة بعنوان: «أفراح وأحزان» - مجلة الشعاع، وقصائد في مجلة الجندي العربي.
المتاح من شعره قليل، نظمه على الموزون المقفى، في الأغراض المألوفة من وصف ومديح نبوي ورثاء وغزل، وقد ارتبط شعره بالمناسبات الدينية والقومية والسياسية، شارك بشعره في الأحداث القومية خاصة قضية فلسطين التي نالت جلَّ اهتمامه، تأثر بالموروث الشعري العربي القديم، لغته قوية جزلة، وتراكيبه حسنة متينة، وبلاغته قديمة يكثر فيها من التصريع.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد شوحان: تاريخ دير الزور - مكتبة التراث - دير الزور 1989.
2 - عبدالصمد حيزة: رواد الفكر بوادي الفرات الأوسط في القرن العشرين - مطبعة اليازجي - دمشق 1998.
3 - الدوريات:
- أحمد شوحان: الشاعر الراوي لماذا أحرق شعره مرتين؟ مجلة الثقافة الشهرية - دمشق 2003.
- بشير العاني: السيرة الشعرية من الشفوية إلى التدوين - ملحق الثورة الثقافي - عدد 305 - دمشق - مارس 2002.
- ماجد الراوي: نجل المترجم، لمحة عن حياة أحمد الراوي (مخطوط).
عناوين القصائد:
الفرات
وصف أوربا
من قصيدة: عناء هذا الورى
دنيا الشعر
من قصيدة: أفراح وأحزان
الفرات
قـلـبـي لـذكرِ الصِّبـا والضِّفتـيـن صَبــــا ___________________________________

وحـرَّكت كـامـنَ الأشـواقِ ريحُ صَبـــــــــا ___________________________________
والنَّهـر والشِّعـرُ لا تفريـقَ بـيـنهـمــــا ___________________________________

كلاهـمـا واهـبٌ للنّاسِ مـا وَهـبـــــــــا ___________________________________
فذاكَ يبعث فـي الأوراق خضرتَهـــــــــــا ___________________________________

وذا يُخلِّد فـي الأوراق مـا كُتِبــــــــــا ___________________________________
ظلٌّ ظلـيلٌ ورَوْحٌ عــــــــــــــــاطرٌ وشذًى ___________________________________

لـدى معـيـنٍ مدى الأيّام مـا نَضَبــــــــا ___________________________________
أمّا الـحقـولُ فحدِّثْ عـن محـاسنهـــــــــا ___________________________________

ولا تَقُلْ بـالغَ الـوَصَّافُ أو كَذَبــــــــــا ___________________________________
مـا بـيـن خُضرتهـا حـيـنًا وصُفرتهـــــــا ___________________________________

تُريك سندسهـا الزّاهـي أو الـذَّهـبـــــــا ___________________________________
ولـيلةٍ بـات فـيـهـا الـبــــــدر مُرتسمًا ___________________________________

فـي الـمـاء حتى تـوهَّمـنـاهُ قـد رسبــــا ___________________________________
والجسـرُ إذْ تعكـس الأمـواه صــــــــورتَهُ ___________________________________

تُريك جِسـريـن مقـلـوبًا ومـنـتصـبـــــــا ___________________________________
جسـرٌ يـمـثِّلُ بـيـتَ الشَّعـر إذ فتلــــــوا ___________________________________

مـن الـحديـد لـدى تعـلـيـقه طُنُبـــــــا ___________________________________
له أصـولٌ رست فـي الـمـاء ثـــــــــابتةً ___________________________________

أمّا الفروعُ فسل عـن هـامهـا السُّحـبـــــا ___________________________________
بـوركتَ يـا واديًا ضمَّ الـحضــــــــارة معْ ___________________________________

بـداوةٍ وسقى الأعـنـاب والرُّطَبــــــــــا ___________________________________
وضمَّ فـي جـانـبـيـه كلَّ فـاتـــــــــــنةٍ ___________________________________

تـريك فـي لـحظاتٍ ظبـيةً وظُبــــــــــــا ___________________________________
بـيضـاءُ مـن معـشـرٍ طـابت أصــــــــولهُمُ ___________________________________

قـد أدركـوا الـمـجـد جَدًا صـالـحًا وأبــا ___________________________________
تخشى عـلـيـهـا شعــــــاعَ الشَّمس إن طلعت ___________________________________

أو هـبَّتِ الرّيح إلا أن تكـون صَبـــــــــا ___________________________________
إذا دخلـتَ القُرى أو فـي حـواضرهــــــــا ___________________________________

وجـدتَ فـيـهـا القِرى للـبأس مـصطحـبــــا ___________________________________
وصف أوربا
حَمَلَتـنـيْ فراشةٌ مـن حديــــــــــــــــدِ ___________________________________

ومضت بـي إلى مكـانٍ بعـيـــــــــــــــدِ ___________________________________
وتغنَّتْ فـي الجـوِّ لكـنَّ قـلـبــــــــــــي ___________________________________

لـم يُسـاجل فـي اللَّحن والـتَّرديـــــــــدِ ___________________________________
ففؤادي يشدُّ للأرض جسمــــــــــــــــــي ___________________________________

وهْي تـمضـي مُغِذَّةً فـي الصُّعـــــــــــــود ___________________________________
وتبـدَّى «الـبسفـورُ» لــــــــــــوحةَ حُسنٍ ___________________________________

زاهـيـاتٍ ألـوانُهـا كـالــــــــــــورود ___________________________________
مـثل بـابٍ يـزهـو بأجـمـل وشـــــــــــيٍ ___________________________________

بـل يؤدّي إلى جنـان الخلــــــــــــــود ___________________________________
حـيث أوربَّةُ الجـمـيلة أبــــــــــــــدت ___________________________________

حُسْنَهـا فـاتـنًا بـغـير قـيــــــــــــود ___________________________________
و«بِراغٌ» عـلى جـوانـب «فلـتــــــــــــا ___________________________________

فـا» عـروسٌ قـد كُلِّلـت يـومَ عـيـــــــــد ___________________________________
قـلـت للـورد إذ عـلا ضفّتـيــــــــــــه ___________________________________

هل تحـول الـورود دون الــــــــــــورود ___________________________________
وتبــــــــــــــــــــاهى بحسنه مُشمخرّاً ___________________________________

كلُّ صرحٍ عـالٍ وقصرٍ مَشـيـــــــــــــــــد ___________________________________
من قصيدة: عناء هذا الورى
عـنـاءُ هـذا الـورى حتى مع النِّعــــــــمِ ___________________________________

لغزٌ فـمـا يبتغـي مـن حـلِّه قـلـمـــــــي ___________________________________
مـاذا سـوى الشَّجـو فـي تـرديـد قـافـــيةٍ ___________________________________

حتى ولـو أصـبحت نـارًا عـلى عـلــــــــم ___________________________________
فـمـا الـحـلـومُ وإن جـدَّتْ ببــــــــالغةٍ ___________________________________

إلا قـلـيلاً وهـذا الكـــــــــون ذو عِظَم ___________________________________
نـبكـي عـلى سـابقـيـنـا نحـو جنَّتهـــــمْ ___________________________________

ونحن مـن نـار دنـيـانـا عــــــــلى ضِرَم ___________________________________
إنَّ الرَّضـيعَ ومـن أوفى عـلى مـــــــــائةٍ ___________________________________

أمـام غرب الرَّدى لـحـمٌ عــــــــــلى وَضَم ___________________________________
كـم مـن صحـيحٍ تـمشّى نحـو مـرقــــــــده ___________________________________

وكـم أبـلَّ مـن الأسقـام ذو سقــــــــــم ___________________________________
جلَّ الـذي يُفقـدُ الأجسـاد بـهجتهــــــــا ___________________________________

حتى تصـيرَ مـن الأنـوار للظُّلـــــــــــمِ ___________________________________
إن كـان لا بـدَّ للآتـــــــــــي فأيُّ أسًا ___________________________________

يكفـي لـمـا تحـمـلُ الأيـام مـن ألـــــمِ ___________________________________
أو كـان لا بـدَّ مـن دمعٍ سنسكبــــــــــهُ ___________________________________

عـلى الأحـبة فـاجـمعْ هـاطلَ الـــــــدِّيَم ___________________________________
هـي الـمـصـائب إمّا فــــــــــاجأتْ فجعتْ ___________________________________

وإن تـوقَّعتَهـا مـن قبـلُ لـم تـــــــــنمِ ___________________________________
عجـبتُ للقـلـب يسلـو كلَّ نـــــــــــازلةٍ ___________________________________

حتى كأنَّ الـذي قـد كـان فــــــــــي حُلُم ___________________________________
دنيا الشعر
ألا هلْ لـمـا جـاءَ الخـيـال بـه قـيــــدُ ___________________________________

أمِ الشِّعـرُ دنـيـا مـا لآفـاقهـــــــا حدُّ ___________________________________
وهل للـمُغـيراتِ الجـيـاد لـحـــــــــاقهُ ___________________________________

إذا ركضتْ فـي حـومةٍ خــــــــــيلهُ الجُرْدُ ___________________________________
غزا الشِّعـر أفلاكًا وجـاب عـوالــــــــمًا ___________________________________

فـمـا عـاقه عـنهـا زمـانٌ ولا بُعـــــــد ___________________________________
ألا إنَّ بـيـت الشِّعـر بـاقٍ بنـــــــــاؤهُ ___________________________________

عـلى أنَّ بـيـت الصَّخر يـنـتـابـــــه الهدُّ ___________________________________
من قصيدة: أفراح وأحزان
للـمـرءِ مـا عـاش أفراحٌ وأحــــــــــزانُ ___________________________________

مـن دهـره وله وصْلٌ وهجـــــــــــــــرانُ ___________________________________
ولـيلةٍ بـدرهـا وسْط السَّمـاء بـــــــــدا ___________________________________

والجـوُّ معتدلٌ بـالصَّفـــــــــــــو مُزدانُ ___________________________________
فـي جـانـب الجِّسـر والخـابـورُ مـــــنحدرٌ ___________________________________

وللضِّيـاء بـوجه الـمـاء ألـــــــــــوان ___________________________________
وللسَّمـا بـهجةٌ للطرف سـاحـــــــــــــرةٌ ___________________________________

وللنَّواعـيرِ تـرديـدٌ وإرنــــــــــــــان ___________________________________
قضـيـتُهـا مع أصحـابٍ ولعت بـهــــــــــمْ ___________________________________

وبـيـننـا مطربٌ بـالشَّدْوِ فــــــــــــنّان ___________________________________
نصغـي إلـيـه إذا مـا راح يـنشدنـــــــا ___________________________________

وكلُّنـا مـن صـفـاء الـوقت نشـــــــــوان ___________________________________
فقـلـت يـا طربًا إنَّ الزَّمـان صَفـــــــــا ___________________________________

فـالشَّدْوُ مـنـبعثٌ والعــــــــــــود رنّان ___________________________________
وربَّ نـائحةٍ فـي اللَّيل قـــــــــــــائلةٍ ___________________________________

عطفًا فلـيس لنـا يــــــــــــا ربُّ مِعْوان ___________________________________
وقفتُ لـمـا سمعتُ النَّوحَ مُنـــــــــــبعثًا ___________________________________

وفـي حشـايَ لـمـا قـالـته نـــــــــيران








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karkesea2day.syriaforums.net
 
الشاعر أحمد عبدالغفور الراوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: أبداع-
انتقل الى: