قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 الشيخ عبدالغفور الراوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحب خدعة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 24/05/2012
العمر : 29
الموقع : سورية : ديرالزور

مُساهمةموضوع: الشيخ عبدالغفور الراوي   2012-11-23, 3:05 pm








عبدالغفور الراوي
( 1326 - 1406 هـ)
( 1908 - 1985 م)

سيرة الشاعر:
عبدالغفور السيد محمد الراوي.
ولد في بلدة الميادين (محافظة دير الزور - شرقي سورية)، وتوفي في دير الزور.
عاش في سورية والعراق.
تعلم القرآن الكريم منذ طفولته، فقد نشأ نشأة دينية في كنف أسرة الراوي ذات النهج الديني، وكان قد أظهر تفوقًا؛ مما دعا عمه لأن يطلبه لاستكمال
دراسته في بغداد، وهناك تلقى على أيدي كبار المدرسين الذين كانت تعج بهم المدارس، إضافة إلى تأثره بالحركة الأدبية في العراق، فقد كان الشاعر معروف الرصافي يزور مدرستهم، ويلقي فيها توجيهاته وبعض قصائده، وبعد أن تخرج المترجم له في مدارس بغداد (1930) عاد إلى بلدته الميادين.
عمل - فور عودته - مدرسًا في محافظة دير الزور، وظل في وظيفته هذه حتى إحالته إلى التقاعد.

الإنتاج الشعري:
- له عدد من القصائد المخطوطة.
ما أتيح من شعره قليل: ثلاث قصائد، إحداها في مديح النبي () تتوالى أبياتها على نسق توالي أحرف الهجاء، والثانية في رثاء الملك فيصل الأول، أما
الثالثة ففي الحكم والأمثال والنصائح، وذكر أن له شعرًا في الفخر والوصف. يميل إلى الإعلاء من الجانب المضموني والفكري. تتميز لغته بالطواعية، مع ميلها إلى التقريرية، وخياله قريب. التزم الوزن والقافية فيما أتيح له من شعر.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد شوحان: تاريخ دير الزور - مكتبة التراث - دير الزور 1979.
2 - لقاء أجراه الباحث أحمد هواش مع حفيد المترجم له - دير الزور 2003.
عناوين القصائد:
حكم وأمثال
في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم
إبك يا قلبُ
حكم وأمثال
عـرفتُ الله يـخلق مـا يشــــــــــــــاءُ ___________________________________

وكلٌّ هـالكٌ وله الـبقــــــــــــــــــاءُ ___________________________________
ومـا الإنسـانُ مهـمـا عـاش دهـــــــــرًا ___________________________________

سـوى جسمٍ سـيـدركه الفـنــــــــــــــاء ___________________________________
جسـومُ النـاس فـي خَلْقٍ ســــــــــــــواءٌ ___________________________________

ومـا هـم فـي خـصـالهـمُ ســــــــــــواء ___________________________________
إذا مـا اختـرتَ مـن دنـيــــــــــاك خِلاّ ___________________________________

فقبـل الإختلاط الإصطفــــــــــــــــاء ___________________________________
فكـم خِلٍّ تـراه ذا وفــــــــــــــــــاءٍ ___________________________________

وإخلاصٍ ولـيس بـه وفــــــــــــــــــاء ___________________________________
لَرُبَّ صداقةٍ كـانـت نفـــــــــــــــــاقًا ___________________________________

لـحـاجـاتٍ فـمـا دام الإخـــــــــــــاء ___________________________________
وخـيرُ الصحـب مـن كـالـبحـــــــــر حِلْمًا ___________________________________

ولـم تُنقصْ مـن الـبحـر الـــــــــــدلاء ___________________________________
يـهـيج الـبحـر مـن عصـفٍ شديـــــــــــدٍ ___________________________________

ولـم يَكْدر إذا هـبّت رخــــــــــــــــاء ___________________________________
وطـورًا يعتـري الإنسـان حـــــــــــــزنٌ ___________________________________

وطـورًا قـد يـتـمّ له الهـنــــــــــــاء ___________________________________
وشـرُّ الخلق فـي الـحـالـيــــــــــن جهلٌ ___________________________________

فأهل الجهل بـالخسـران بــــــــــــاؤوا ___________________________________
وإنّ الجهل مدحـوضٌ بعـلـــــــــــــــــمٍ ___________________________________

كـمـا الظلـمـاء يـمحـوهـا الضّيـــــــاء ___________________________________
وأحسنُ خـصلةٍ فــــــــــــــــــي كل عصرٍ ___________________________________

بأهل العـلــــــــــــــم والأدب اقتداء ___________________________________
ثلاثٌ هُنَّ للأعــــــــــــــــــــداء قَهْرٌ ___________________________________

سـيـوفٌ أو عـلـومٌ أو دهـــــــــــــــاء ___________________________________
أقـول نصـائحـي هـذي وإنـــــــــــــــي ___________________________________

رأيـتُ الله يفعـل مـا يشــــــــــــــاء ___________________________________
في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم
بـدتْ لنـا فـي ربــــــــــيعٍ طلعةُ القَمَرِ ___________________________________

بـوجه مـن فـاق كلَّ الـبـدو والـــــــحضرِ ___________________________________
«أَلِفٌ» أصلّي صلاةً لا مـثـيلَ لهــــــــــا ___________________________________

عـلى شفـيع الـورى الصّافـي مـن الكــــدر ___________________________________
«بـاءٌ» بـمدح رسـول الله طـاب لنـــــــا ___________________________________

نظـمٌ يفـوق عقـود الـمـاس والــــــــدرر ___________________________________
«تـاءٌ» تعـالى إله العــــــــــرش مُرسله ___________________________________

قـد جـاء بـالـذكر والآيـات والســــــور ___________________________________
«ثـاء» ثبـاتـي وصـبري لـم يـزل أبــــدًا ___________________________________

ولـيس أهـوى سـواه طـــــــــــيلةَ العُمُر ___________________________________
«جـيـمٌ» جـمـالُ رسـول الله فـاتـننـــــا ___________________________________

له سنـاءٌ كـنـور الشمس والقـمــــــــــر ___________________________________
«حـاءٌ» حـلا ذكره والـمدحُ طـاب بـــــــه ___________________________________

اللهُ أكبر هـذا سـيّد الـبشـــــــــــــر ___________________________________
«خـاءٌ» ختـام جـمـيع الرسل صـــــــــيَّره ___________________________________

مـولاه فـي بعثه هـذا مــــــــــن العبر ___________________________________
«دالٌ» دعـــــــــــــا للهدى والله أيّده ___________________________________

يـا نعـمَ داعـي الهدى الـمـنجـي مـن الخطر ___________________________________
«ذالٌ» ذنـوبـي رسـول الله مـثقـلـتـــــي ___________________________________

إنـي دخـيلٌ مـن النـيران والشـــــــــرر ___________________________________
«راءٌ» رقى ســـــــــيِّد الرُّسْل الكرام إلى ___________________________________

سبعٍ طبـاقٍ فذا قـد جـاء بــــــــــالسِّيَر ___________________________________
«زاءٌ» زمـانـي رسـول الله عـاكـسنــــــي ___________________________________

بكل أمـر وأدرى أنـت بـــــــــــــالخبر ___________________________________
«سـيـنٌ» سألـتُ إله العــــــــــرش مغفرةً ___________________________________

حتى بـيـوم اللقـا أنجـو مـــــــن الضرر ___________________________________
«شـيـنٌ» شمــــــــــــائله الغرّاء واضحةٌ ___________________________________

ومدحُ أخلاقه قـد جـاء بــــــــــــالسُّور ___________________________________
«صـادٌ» صلاة إله الخلق مـا تُلـيــــــــت ___________________________________

يـا ربِّ صلِّ عـلى الـمختـار مــــــــن مُضَر ___________________________________
إبك يا قلبُ
في رثاء الملك فيصل الأول
إِبكِ يـا قـلـبُ «فـيصلَ» الـمعـروفـــــــا ___________________________________

كـان فـيـنـا برّاً رحـيـمًا رؤوفـــــــــا ___________________________________
كـان للـديـن نـاصرًا ومعـيــــــــــــنًا ___________________________________

كـان فـي العـرب صـادقًا معـروفـــــــــا ___________________________________
كـان بـيـن الأنـام بـدرًا مـنــــــــيرًا ___________________________________

أصـبحَ الـبـدر فـي الثرى مخسـوفــــــــا ___________________________________
كـان أعـلى مـجـدًا وأسمـى مقـــــــــامًا ___________________________________

حـازمًا بـاسلاً جسـورًا عفـيفــــــــــــا ___________________________________
شـاد للعز مـــــــــــــــــنزلاً مشمخرّاً ___________________________________

ثـابتَ الركـن فـي الفضـاء مُنـيفــــــــا ___________________________________
حـاز مـجـدًا ونـال فضلاً كبـــــــــــيرًا ___________________________________

وابتغى تـالـدًا له وطريفـــــــــــــــا ___________________________________
قطفتْه يـدُ الـمـنـون فأمســــــــــــــى ___________________________________

تحت طـيِّ اللـحـود جسمًا نحـيفـــــــــــا ___________________________________
لهفَ نفسـي لـو كـانـــــــــتِ النفسُ تُفْدى ___________________________________

لفديـنـاك بـالنّفـوس أُلـوفـــــــــــــا ___________________________________
يـا فقـيـدَ الـبـلاد يـا بنَ عـلــــــــيٍّ ___________________________________

يـا هـزبرًا لاقى الـمـنـايـا حتـوفـــــا ___________________________________
لا أعزّي ذويك فــــــــــــــــــيك فحسبٌ ___________________________________

كلُّ قطرٍ غدا لكـم مأسـوفــــــــــــــــا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karkesea2day.syriaforums.net
 
الشيخ عبدالغفور الراوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: أبداع-
انتقل الى: