قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 الشاعر أحمد الرحبي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحب خدعة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 24/05/2012
العمر : 29
الموقع : سورية : ديرالزور

مُساهمةموضوع: الشاعر أحمد الرحبي   2012-11-24, 10:07 am








أحمد الرحبي
( 1344 - 1420 هـ)
( 1925 - 1999 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن مصطفى الرحبي.
ولد في مدينة الميادين (دير الزور - سورية)، وتوفي فيها.
قضى حياته في سورية وفرنسا وإيطاليا والأردن والعراق والجزائر والمملكة العربية السعودية.
تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة الميادين، ثم انتقل إلى حلب، فالتحق بمدارسها، حتى حصل على إتمام التعليم الثانوي عام 1945، ثم التحق بكلية الحقوق بدمشق وتخرج فيها عام 1948، ثم سافر إلى فرنسا عام 1968 لإتمام دراسته العليا في جامعة مونبليه، فنال الماجستير في العلوم السياسية عام 1970، ثم حصل على الدكتوراه عام 1979 في العلوم السياسية.
عمل موظفًا بجمارك منطقة القامشلي خلال انتسابه إلى كلية الحقوق.
عمل بوزارة الخارجية عام 1950، فسافر ضمن البعثة الدبلوماسية في روما، ثم أسندت إليه عدة مناصب بالوزارة، ثم عين بالسلك الدبلوماسي في كثير من الدول العربية والأوربية، ثم أسند إليه منصب قائم بالأعمال في السفارة السورية في الأردن بين عامي 1957 إلى 1958، ثم أسند إليه منصب القائم بأعمال السفارة السورية في العراق من عام 1963 إلى عام 1966، ثم عاد إلى دمشق عام 1967، حيث قدم استقالته عام 1968، وسافر إلى الجزائر فعمل مدرسًا بكلية الحقوق والعلوم السياسية لمدة أربع
سنوات، حتى عام 1974، ثم انتقل إلى المملكة العربية السعودية وعمل أستاذًا بكلية العلوم الإدارية بجامعة الملك سعود بالرياض بداية من عام 1980 ولمدة ثماني سنوات ثم عاد إلى دمشق ليتفرغ للتأليف والكتابة حتى وفاته.
كان أحد الذين تصدوا للاستعمار الفرنسي في سورية بشعره ومواقفه، كما نشط في الاتجاه القومي إبان عمله الدبلوماسي، وفي مؤلفاته.
كان يجيد اللغات: الإنجليزية، والفرنسية، والإيطالية.
نشط وشارك في كثير من المؤتمرات والندوات الاقتصادية التي عقدت في روما والأردن.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة وردت ضمن بعض مصادر دراسته منها: «بلد البطولة» - جريدة الشعب الجزائرية - العدد 2666 - الجزائر - يوليو 1972، وتقع في 47 بيتًا، ومقاطع من شعره نشرت في جريدة الأسبوع الأدبي، وقصيدة مخطوطة بعنوان: «تحية الزعيم الرئيس»، وتقع في 27 بيتًا، ألقاها في مناسبة استقبال الرئيس السوري شكري القوتلي في «الميادين»، وله ديوان مخطوط.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب مطبوع بعنوان: «الفكر السياسي عند ساطع الحصري»، وله عدة مؤلفات مخطوطة منها: «الدبلوماسية - القانون العام - مبادئ السياسة - العلاقات بين الدول - الأفكار السياسية عند الكواكبي».
شاعر قومي مجدد، مواكب لوقائع وأحداث عصره، متفاعل مع قضايا وطنه، له قصيدة (47 بيتًا)، نظمها في تحية شعب الجزائر والإشادة ببطولته في مواجهة الاستعمار الفرنسي، وله قصيدة في تحية ومدح الزعيم السوري شكري القوتلي، ومجمل ما
أتيح من شعره قليل، نظمه على الموزون المقفى في لغة رصينة وخيال يميل إلى التجديد، يتجاوب مع شعراء عصره أصحاب النزوع القومي.
منحته الحكومة الإيطالية وسام الجدارة. كما منحه الملك حسين بن طلال وسام الاستقلال.

مصادر الدراسة:
1 - محمد خير رمضان يوسف: معجم المؤلفين المعاصرين - مكتبة الملك فهد الوطنية - الرياض 2004.
2 - الدوريات: أحمد شوحان: الدكتور أحمد الرحبي رجل الدبلوماسية والثقافة - الأسبوع الأدبي - اتحاد الكتاب العرب - دمشق - العدد 669 - 4/3/2000.
عناوين القصائد:
من قصيدة: بلد البطولة
تحية الزعيم الرئيس
من قصيدة: بلد البطولة
أَعَلَى هـواكِ يلـومـنـــــــــــــي اللُّوّامُ ___________________________________

وأنـا هـوايَ عـلى سـواكِ حــــــــــــرامُ ___________________________________
أيلـومـنـي مـن لا يكـابـد فـي الهــــوى ___________________________________

عَجَبًا أُصـاب بسهـــــــــــــــــمه وأُلام ___________________________________
يـا مـن وهـبتُكِ كل مـا شـرع الهـــــــوى ___________________________________

فـي ديـنه، ولـديـنه أحكــــــــــــــام ___________________________________
مـثّلـتُ حـبَّكِ فـي هـواي وخـــــــــــاطري ___________________________________

حـلـمًا تَداعَبُ حـوله الأحـــــــــــــلام ___________________________________
وأنـا قتـيلُ هـواك يـا أمـلَ الهـــــــوى ___________________________________

يـا مـن هـواك عبـادةٌ وقـيــــــــــــام ___________________________________
أنـا يـا جزائرُ فـي هـواك متــــــــــيّمٌ ___________________________________

وأنـا الهـوى أبـدًا عـلـــــــــــيَّ لِزام ___________________________________
أبـدًا تحنُّ إلى هـواكِ جـوانحــــــــــــي ___________________________________

يـا ريـمُ يـا مـن بَعـــــــــــدَكِ الآرام ___________________________________
بـلـدٌ يفـيض السحـر مـن جنـبـــــــــاته ___________________________________

وتَنَاثَرُ الأزهـار والأكـمــــــــــــــام ___________________________________
فتُرابُه الخـيرُ العـمـيـمُ ومــــــــــاؤه ___________________________________

للظامئـيــــــــــــــــــن سُلافةٌ ومُدام ___________________________________
وبنـوه فـي دنـيـا السمـاح أكــــــــارمٌ ___________________________________

أبـدًا وفـي دنـيـا الكفــــــــــاح عِظام ___________________________________
شعبٌ مع الخِلّ الـوفـيّ سمــــــــــــــاحةٌ ___________________________________

وعـلى العـدو أسنَّةٌ وسهــــــــــــــــام ___________________________________
يـا شعبُ يـا شعبَ الجزائر عـشـتَ فـــــــي ___________________________________

رَغَدٍ وجـادَكَ صـيِّبٌ وغَمــــــــــــــــــام ___________________________________
أنـت الضـيـاء عـلى جـبـيـن مـلاحـمــــي ___________________________________

وعـلى شفـاه قصـــــــــــــائدي الأنغام ___________________________________
أسكـنـتُ حـبك فـي الفؤاد وإنمــــــــــا ___________________________________

لك فـي سـويـداء الفؤاد مقــــــــــــام ___________________________________
قـد جئتُ أنشد فـي هـواك قصــــــــــائدًا ___________________________________

هـي فـي الجـوانح ثــــــــــــورةٌ وضِرام ___________________________________
أشدو بعـيـدك كل مـا أوحى الهـــــــــوى ___________________________________

مـن فـيضه أو أَغدَقَ الإلهــــــــــــــام ___________________________________
يـا شعبُ مـا ذُكِر الكرامُ عـلى الــــــمدى ___________________________________

إلا وأنـت السّابق الـمقــــــــــــــدام ___________________________________
لك مـا تشـاء مـن الـمفـــــــاخر والندى ___________________________________

ولغــــــــــــــــيرك الإذلال والإرغام ___________________________________
فجَّرتَ فـي الـتّاريـخ أروعَ ثـــــــــــورةٍ ___________________________________

تزهـو بـهـا الأزمـان والأعــــــــــوام ___________________________________
هـي للـبطـولة والإبـاء قـــــــــــلادةٌ ___________________________________

ولكل ثـورات الشّعـوب وِســـــــــــــــام ___________________________________
بـيضـاءُ نـاصعة الجـبـيـن أبــــــــــيَّةٌ ___________________________________

لا العـارُ يَلْحَقُهـا ولا الآثـــــــــــام ___________________________________
ضربتْ لكل مـنـافحٍ مـــــــــــــثَلَ الفِدا ___________________________________

وهلِ الفِدا إلا لــــــــــــــــديكِ يُرام ___________________________________
تـاهت بـهـا دنـيـا العـروبة نشـــــــوةً ___________________________________

وزهـا بـهـا وبشعبـهـــــــــــا الإسلام ___________________________________
وبنى مكـارمَهـا العـديـدةَ فتــــــــــيةٌ ___________________________________

صـمدوا عـلى عهد الـوفـا وأقـامـــــــوا ___________________________________
مـلكـوا زِمـام الـمكرمـات وأىقنـــــــوا ___________________________________

أن الكفـاح عزيـمةٌ وحســــــــــــــــام ___________________________________
والـمـجـد لا يُبنى إذا لــــــــــم تَبنِهِ ___________________________________

بـدمـائهـا وشبـابـهـا الأقــــــــــوام ___________________________________
تحية الزعيم الرئيس
تحية للرئيس شكري القوتلي
رَوْحٌ مـن الشـام هـذا الـيـوم حـيّانـــــا ___________________________________

وزاد مـن بـهجة الـوادي فأحـيـانـــــــا ___________________________________
قـد هـبَّ مـن بردى الرقـراق فــــــامتلأت ___________________________________

دنـيـا الفرات أغاريـدًا وألـحـانـــــــا ___________________________________
رَوْحٌ أعـاد لنـا أيـامَنـا مـــــــــــرَحًا ___________________________________

عذبًا وصـيَّرهـا عطرًا وريحـانــــــــــــا ___________________________________
رَوْحٌ تفـوح بـه الآمـال قـد جَعـلــــــــتْ ___________________________________

مـن هـذه الـبـيـد جنّاتٍ وأفـنـانـــــــا ___________________________________
يـا لَلسعـادة، مـا أحـلى نســـــــــائمه ___________________________________

تسـري ومـا أعذبَ الآمـالَ تلقـانــــــــا ___________________________________
قـد زيَّن الـدار بـالآلاء فـاصطبـــــــغتْ ___________________________________

هـذي الـمـرابع أشكـالاً وألـوانــــــــا ___________________________________
إنـي سألـتُ لـمـن أعـلامُنـــــــــا نُصِبتْ ___________________________________

فـي الخـافقـيـن أكـالـيلاً وتـيجـانــــا ___________________________________
يـا لَلـمُنى أزعـيـمُ الشـام حـلّ بنــــــا ___________________________________

عـلى الـبعـاد ورمزُ الشـام حـيّانـــــــا ___________________________________
قـد شفّنـا الشـوقُ عـامًا فـي تَرقُّبـــــــه ___________________________________

شفّاً يؤرّقنـا سُهدًا وتحنـانــــــــــــــا ___________________________________
وزادنـا أنه بـالأمس مــــــــــــا فتئتْ ___________________________________

سـودُ النـوائب تلقـاهُ وتلقـانــــــــــا ___________________________________
حتى نشكَّ لشـوقٍ فـي جـوانحنـــــــــــــا ___________________________________

أن الزعـيـم الـمفدّى بـيـننـا الآنـــــا ___________________________________
يـا جنّةَ الشعـر شكرًا عـاطرًا فلقــــــــد ___________________________________

روّيـتِ مـن مـنـبع الآمـال ظـمآنــــــــا ___________________________________
هـذا الزمـان الـذي قـد كـنـت أرقبـــــه ___________________________________

حتى أُبعِّدَ آلامًا وأحـزانــــــــــــــــا ___________________________________
هلِ السعـــــــــــــادة إلا أن نرى عَلَمًا ___________________________________

فـي الجـوّ يُمعـن فـي الـتصـفـيـق إمعـانـا ___________________________________
يسمـو إلى مـنكب الجـوزاء يحـــــــــرسه ___________________________________

سـيفٌ مـن العُرْب يبـغـي النصر عـنـوانـــا ___________________________________
سـيفٌ لعـمـريَ جـاء الجـور يـطلـبـــــــه ___________________________________

فزُلزل الجـور إخـفـاقًا وخذلانــــــــــا ___________________________________
هـذا الـحسـامُ الـذي بـالأمس صـولـــــتُه ___________________________________

قـد دَمّرت فـي الـوغى ظلـمًا وطغـيـانــــا ___________________________________
هـذا الـحسـام الـذي لـولا أصـالــــــته ___________________________________

مـا شـيّد الصِّيـدُ للأوطـان أركـانـــــــا ___________________________________
لان الـحديـد الـذي مـن غـير معــــــدنه ___________________________________

فـي النـائبـات فـمـا استخذى ومـا لانــا ___________________________________
فلـتفخرِ العُرب فـيـمـن قـام يـنصرهـــــا ___________________________________

ويبتـنـي مـن سجـايـا العُرب أوطـانـــــا ___________________________________
يـا مـرحـبًا بـزعـيـم الشـام قـد خـــفقتْ ___________________________________

أعـلامه تـمـلأ الأجـواء إعـلانــــــــا ___________________________________
الفذُّ تـرضَى له الـدنـيـا فـمـا عـــــرفت ___________________________________

بعـد الأُلى مـثله فـي الـمـجـد دنـيـانـا ___________________________________
أهلاً حـللـتـم ديـارًا فـي مَضـاربـهـــــا ___________________________________

بقـيةُ الصِّيـد مـن بكرٍ وشَيْبـانــــــــــا ___________________________________
إن «الـمـيـاديـن» أهلِيـهـا وجـيرتَهــــا ___________________________________

قـد بـاهتِ الـيـومَ أمـصـارًا وبـلـدانـــا ___________________________________
إن «الـمـيـاديـنَ» لن تـنسـى الــذي أخذتْ ___________________________________

أنـوارُه تغمـر الـبـيـداء إحسـانـــــــا ___________________________________
ننسـى الـذي سـوف تسقـيـهـا مـنـــــاقبُه ___________________________________

فتزدهـي الـدارُ إصلاحًا وعُمـرانـــــــــا ___________________________________
لقـد أتـاه بنـوهـا فـي عـروبتهــــــــم ___________________________________

يجـدّدون مَواثـيـقًا وأيـمـانــــــــــــا ___________________________________
إنّا لعـمـريَ لن ننسـى لكـم أبـــــــــدًا ___________________________________

حـلـولكـم مـوطنًا قـد بـات جذلانـــــــا ___________________________________
إنّا وحـبِّكُمُ مـا زال ذكركـــــــــــــــمُ ___________________________________

فـي الـمـجـد يشغلنـا شِيبًا وشُبّانـــــــا ___________________________________
فـالأسْيُفُ الـحُمـر مـا زالـت قـرائننــــا ___________________________________

والأنفسُ الـبِيض مـا زالـت سجـايـانـــــا ___________________________________
مُرْنـا تجـدْنـا عـلى مـا نـابنـا أبــــدًا ___________________________________

فـي لُـجّة الضـيـم أنصـارًا وأعـوانــــــا __
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karkesea2day.syriaforums.net
 
الشاعر أحمد الرحبي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: أبداع-
انتقل الى: