قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 القيم الإسلامية في الهجرة النبوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبن البلد
الوسام الماسي
الوسام الماسي
avatar

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 17/10/2013

مُساهمةموضوع: القيم الإسلامية في الهجرة النبوية   2013-11-04, 2:34 pm


القيم الإسلامية في الهجرة النبوية



جدير بالمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها أن يظلوا متذكرين حادث الهجرة النبوية الشريفة‏,‏ لأن بالهجرة‏.‏ قيام الدولة الإسلامية علي أسس قوية تم فيها توثيق الصلة بالله ببناء المسجد‏,‏ وتوثيق الصلة بين المسلمين بالمؤاخاة‏
وتوثيق الصلة بالآخر في صحيفة المدينة, ويظل المسلمون وهم يكتبون التاريخ الهجري ويقرأونه في كل يوم متذكرين ما في الهجرة من قيم إسلامية أرساها خير البرية عليه أفضل الصلاة وأتم السلام.
وفي مقدمة هذه القيم: الصلة بالله, والارتباط به, والاستمرار في معيته, فإن من كان في معية الله لا يخشي أحدا سواه, بل يظل في رعاية مولاه وفي عناية ربه فلا يخاف ظلما ولا هضما, ألم تر إلي أثر المعية الإلهية مع رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو في غار حراء, وأبو بكر الصديق رضي الله عنه يقول له: يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لأبصرنا, فيجيبه رسول الله, صلي الله عليه وسلم, قائلاSad ما ظنك باثنين الله ثالثهما؟ لا تحزن ان الله معنا, وفي هذا الموقف يقول الحق تبارك وتعاليSad ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلي وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم).
ومن بين هذه القيم التي أرستها الهجرة النبوية أنها وضحت للناس عظمة هذا الدين وأنه يرعي الحقوق ويصون الأمانات, ولا يقابل السيئة بمثلها ولا يعامل أهل الشر بما يعاملونه به, فرغم أن المسلمين أخرجوا من ديارهم وأموالهم بغير حق, ورغم ما صنعه المشركون معهم من الإيذاء ومن أخذ الأموال, فإن رسول الله, صلي الله عليه وسلم, عندما هاجر استخلف عليا بن أبي طالب ليرد الودائع لأصحابها, وليعطي الناس أماناتهم ونفائسهم التي كانوا قد تركوها عند رسول الله ـ صلي الله وعليه وسلم ـ وائتمنوه عليها فلم يعاملهم بما عاملوه به لأنه القائلSad أد الأمانة إلي من ائتمنك ولا تخن من خانك).
وفي هذا الموقف ما يدل علي أن المشركين وإن خالفوا رسول الله صلي الله عليه وسلم, وإن تركوا الحق إلا أنهم كانوا يوقنون أنه الصادق الأمين فلم يأتمنوا علي ودائعهم ونفائسهم أقرب الناس إليهم, وهذا يدل علي أن مخالفتهم له وعدم دخولهم في الإسلام وعدم اتباع الرسول صلي الله عليه وسلم إنما كان مراوغة وعنادا, ولم يكن عن اعتقاد بل إنهم كانوا يعتقدون أنه الصادق الأمين فلم يخالفوه عن اعتقاد بل مراوغة وعناد.
ولقد كان موقفه صلي الله عليه وسلم في رد أماناتهم وودائعهم من أهم قيم الإسلام الذي يحث علي الحفاظ علي الأمانة حتي ولو كان صاحبها كافرا, حتي ولو كان صاحب الأمانة عدوا فلابد أن يرد عليه أمانته وإن كان صاحب الأمانة خائنا أين هذا من المتربصين بغيرهم؟! أين هذا من أولئك الذين يظهر فيهم أسلوب ما يسمي تصفية الحسابات؟! إنهم بعيدون عن الحق بعيدون عن الإيمان بعيدون عن الاقتداء بأشرف الخلق صلي الله عليه وسلم.
إن هذه القيمة الإسلامية من قيم الهجرة تدعو المسلمين ألا يعاملوا أحدا اختلف معهم أو خالفهم معاملة العداء, بل إن الإسلام يقرر بهذه القيمة أن الخطأ لا يبرر الخطأ وأن المعاملة الحسنة التي تتسم بالأمانة والصدق والخير والتسامح من قيم هذا الدين ومن منهج الرسول صلي الله عليه وسلم الذي بعث رحمة للعالمين.
بل إن الرسول صلي الله عليه وسلم عامل الذين آذوه وآذوا أصحابه وأخرجوهم من ديارهم وأموالهم بالصفح والعفو بعد ذلك, عندما فتح الله عليه مكة المكرمة وقال لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا: خيرا أخ كريم وابن أخ كريم قال لهم صلي الله عليه وسلمSad اذهبوا فأنتم الطلقاء), وعفا عنهم رسول الله صلي الله عليه وسلم.
ومن القيم العظيمة التي أبرزتها الهجرة النبوية: الحفاظ علي الأمة من الأخطار, ومن عدوان الأعداء والحرص علي اجتماع الشمل, وتجلت هذه القيمة في هجرة الرسول صلي الله عليه وسلم فلم يكن أول المهاجرين ولم يكن وسطهم ولا معهم بل كان من أخر المهاجرين فقد أذن لأصحابه أولا بالهجرة بعد أن اطمأن علي أمنهم وسلامهم وطمأنينتهم, حيث تم عقد بيعة العقبة الأولي والثانية وأرسل بعض المبعوثين من قبله لأهل المدينة وهو مصعب بن عمير, رضي الله عنه, ليعلم الناس هناك أمور الإسلام وعباداته ومهد الحياة للمهاجرين واطمأن علي سلامتهم وجعلهم يهاجرون سرا حتي لا يتعرض أعداء الإسلام لهم بالإيذاء, وبعد أن اطمأن علي هجرتهم هاجر هو بعد ذلك ومعه أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
وكانت هجرته سرا, ليعلم أتباعه وجوب الأخذ بالأسباب إلي جانب التوكل علي الله, وأخذ الرفيق في مسيرة هجرته وهو الصديق, رضي الله عنه, واستعمل الدليل للطريق وأخذ بالأسباب حتي لا يتعرض لسوء من أعدائه فينفرط عقد الأمة وليكون قدوة لأصحابه وللمسلمين قاطبة في الأخذ بالأسباب.
وقد شاء الله سبحانه وتعالي ذلك, لأن الله تعالي قبل حادث الهجرة أجري له معجزة كبري وهي الإسراء والمعراج فانتقل بالقدرة الإلهية من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصي ومنه إلي السموات العلا وكان في وسع القدرة الإلهية أن يتم مثل ذلك في هجرته ولا يتعرض لملاحقة الأعداء ولكل تلك المعاناة, ولكن الله تعالي أراد أن يجعل من الهجرة درسا لكل المسئولين والمصلحين والدعاة أن أصحاب الإصلاح والرواد لابد أن يتحملوا وأن يصبروا وأن يأخذوا بالأسباب, ليعظم أجرهم ومكانتهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القيم الإسلامية في الهجرة النبوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: المنتدى الديني-
انتقل الى: