قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 الشيخ حسين الازهري....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبن البلد
الوسام الماسي
الوسام الماسي
avatar

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 17/10/2013

مُساهمةموضوع: الشيخ حسين الازهري....   2013-11-20, 9:39 am


الشيخ "حسين الأزهري"


قرن من العطاء العلمي

خرّج عدداً من أعلام الفقه والفتوى خلال مسيرته التي تجاوزت القرن متنقلاً بين كثير من البلدان مثل "مصر وفلسطين وتركيا"، واختار ربوع "دير الزور" ليستقر فيها ويوارى الثرى في ترابها


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


" الشيخ حسين الأزهري"



يؤكد الباحث رحمه الله "أحمد حوشان" في كتابه تاريخ "دير الزور" أن الشيخ
"حسين الأزهري" تجاوز عمر /127/ عاماً حين وفاته، وللحديث عنه التقينا
الباحث
"كمال الجاسر" فقال: بدأ الشيخ "حسين" بطلب العلم وهو ابن ستة أعوام وعندما بلغ العشرين من عمره حمل رحاله إلى مصر لينهل من علم علمائها ويصقل خبراته بمعارفها، حيث استقر في الجامع الأزهر ومن هنا جاءت شهرته بالأزهري وبقي في مصر سبعة وعشرين عاماً حصل خلالها على اجازات من كبار علماء المذاهب الأربعة وخاصة من علماء المذهب الشافعي، وحاز مرتبة "شيخ الرواق البغدادي" وهي مرتبة عالية لا يصل إليها إلا كل عالم قدير وهي تعادل في وقتنا الراهن عميد كلية، وتخرج على يده عشرات العلماء الأفاضل في مصر ومنهم الشيخ "محمد عبدو" مفتي الديار المصرية، وفي عام 1857 خرج الشيخ الأزهري من مصر متوجهاً إلى عكا بفلسطين وبقي فيها أربعة عشر عاماً حيث أجازه الشيخ "علي نور الدين اليشرطي الشاذلي
" شيخ السادة "الشاذلية"، وفي عام 1871 غادر فلسطين إلى تركيا حيث مكث في اسطنبول واحداً وثلاثين عاماً وتخرج
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




"حلقات وجالس التعليم"

على يده سبعة وخمسين عالماً منهم
"إسماعيل حقي الأزميري" صاحب تفسير "روج البيان
"

وعن وصول "الأزهري" لمدينة دير الزور واستقراره فيها يتابع "الجاسر": في عام 1902 توجه الشيخ "حسين الأزهري" لزيارة أهله في مسقط رأسه بغداد ومر بمدينة دير الزور فأعجبته وأعجب بأهلها الطيبين الكرماء لما لاقاه من حفاوة وتكريم منهم، حيث كانت المدينة في ذلك الوقت شبه معزولة مكتفية بما يتداول فيها عبر شيوخ الطرق الصوفية المتواجدين في المساجد والزوايا والتكايا، فوجد من واجبه مساعدة أهلها للخروج من التخلف والجهل الذي كان يحيط بهم، واتخذ مسجد "الحميدي" وتكية "الراوي" مكاناً له، والتف من حوله العلماء في حلقات العلم التي كان يعقدها وازداد عدد التلاميذ من حوله بسبب صيته الذي ذاع في المدينة وريفها، وبدأ العلماء يتوافدون إليه لينهلوا من خبراته ومعارفه التي اكتسبها خلال رحلته ومشواره الطويل بين البلدان، ومن تلامذته كان الشيخ
"محمد سعيد العرفي" مفتي دير الزور وعضو رئيس في المجلس الإسلامي الأعلى في سورية، وعضو المجمع العلمي العربي في دمشق الشيخ "عبد الرحمن الطبال"، والشيخ القاضي
"عبد القادر ملا حويش"، وكذلك صاحب




كتاب "تفسير بيان المعاني" الشيخ
"حمادي الشعيبي" القاضي الشرعي بمدينة الميادين، والشيخ "ملا محميد الخرسا" مفتي البوكمال، والشيخ "محمد رشيد الخوجة" مفتي محافظة الرقة، والشيخ "ملا نهر" مفتي محافظة الحسكة، والشيخ "جعفر الرحبي"، والأستاذ "علي صائب" وهو صاحب قاموس "صائب"، وقد درس عنده أيضاً الشاعر الكبير "محمد الفراتي
"

عن حياته التي قضاها الشيخ "الأزهري" في دير الزور يحدثنا الأستاذ "إسماعيل العثمان" فيقول: عين الشيخ الأزهري مفتياً لمحافظة دير الزور وبقي يمارس الإفتاء والتدريس وينشئ الشباب تنشئة وطنية وإسلامية صحيحة بعيدة عن التطرف، وكان يطرد كل تلميذ يرى فيه سوء عقيدة أو زيغاً أو انحلالاً، وكان معروفاً بعزة نفسه وإبائه وقلة كلامه وشدة ورعه وخوفه من الله تعالى، عرض عليه تسلم القضاء ورفض خوفاً بأن تأخذه هذه المهنة من حلقات العلم التي وهب نفسه لها، فكان لا يحب زيارة الحكام، وكان بسيطاً في معيشته، قليل الأكل كثير الصيام، معظم شربه الشاي ولا يخرج من داره إلا إلى الجامع للصلاة وإعطاء الدروس، وفي عام 1904 تزوج من امرأة ديرية حين كان عمره أربعة وتسعين عاماً وأنجبت له ولدين "صافي" و"سامي"

يذكر أن للشيخ الأزهري مؤلفات عديدة في الفقه والحديث والتفسير والنحو والصرف، وتفسير لثمانية أجزاء من القرآن الكريم، ومجموعة من الفتاوى، وعدد من الرسائل والتعليقات.



يشار إلى أن الشيخ "حسين الأزهري" من عشيرة "عزة" العربية، وهو من مواليد بغداد 1810، وتوفي في دير الزور ودفن فيها عام 1936 بعد ان بلغ من العمر

127 عاماً كانت حافلة بالعطاء العلمي

هؤلاء علم الفرات الذي كان أعلام وبيارق العصور لكم مني أجمل وأطيب تحية 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ حسين الازهري....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: شخصيات فراتية-
انتقل الى: