قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 ماذا تعرف عن المغول والتتاروما الفرق بينهما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبن البلد
الوسام الماسي
الوسام الماسي
avatar

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 17/10/2013

مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن المغول والتتاروما الفرق بينهما   2014-02-01, 2:30 pm


السلام عليكم ورحمة الله

ماذا تعرف عن المغول والتتاروما الفرق بينهما










السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



يعتقد كثير من الناس أن المغول والتتار تسميتان لشعب واحد .. وهذا إعتقاد خاطئ .. فالمغول و التتار شعبان مختلفان، كان كلاهمايسكن هضبة منغوليا، فيقطن التتار جنوبها جهة الصين، و يحتل المغول شمالها جهة سيبريا، بل كانت مراعي المغول تمتد صيفا حتى أقاصي سيبريا.
و طبعا كان كلا الشعبين (و هما أبناء عمومة مع التُرك) يعيشان على الرعي، و لكن كان للتتار حضارة بدائية نتيجة احتكاكهم بالصينييين. بل إن آخر الأسر الحاكمة لشمال الصين قبل سقوطها في أيد جنكيزخان كانت ترجع أصولها إلى التتار!! و حين ظهرت حركة جنكيزخان استطاع توحيد الشعبين و ذلك في مطلع القرن الثالث عشر الميلادي و كان هو قد بلغ الأربعين من العمر، حيث ولد ما بين 1165م و 1167م. ثم قادهما لغزو الصين، ثم بلاد خوارزم و فارس و روسيا .. إلخ






و كون جنكيزخان مغوليا جعل الرياسة للمغول، في حين كان التتار على الأغلب يتحكمون نسبيا في المغول قبل ظهورجنكيزخان. و كان أكابر قادته كسابوتاي و جيبي و غيرهما من المغول أيضا، و لم يمنع ذلك ظهور بعض الوزراء من التتار، لاحتياجه إليهم نظرا لتحضرهم النسبي مقارنة بالمغول. و ظل الوضع هكذا في عهد خلفائه أوجوتاي خان و منكوخان و هولاكو و قبلاي خان. و هذا الأخير تأثر إلى حد كبير بالحضارة الصينية و نقل بلاطه من "قرة قورم" إلى بكين... و في عهده كانت رحلات الإيطالي ماركو بولو (إن صحت هذه الرحلات). و ظل الوضع قائما حتى بعد انقسام الدولة المغولية إلى دولة للمسلمين (القبيلة الذهبية) وأخرى للبوذيين (في الصين) و ثالثة للمغول الوثنيين.







حتى جاء تيمور لنك (أي تيمور الأعرج) و أصله مما يعرف اليوم بأوزبكستان، و كان تتاريا ينتسب للإسلام، ناصرا للطريقة النقشبندية، شديدالبغض لأهل السُنة. و كان أبوه ممن يحسب على رجال الدين. فقام تيمور بثورة على الخان المغولي بمساعدة شقيق زوجته الأمير حسين و يقال أن أصل (حسين) هذا من الأفغان. ثم كعادة التتار في الغدر، تخلص من صديقه. و سيطرعلى جميع بلاد ما وراء النهر، ثم انقض على بلاد فارس (و كانت سُنية وقتها) فأباد من أهلها مئات الآلاف، و كانت عنده هواية غريبة، يصنع الأهرامات من جمامجم قتلاه!! كمافعل في تبريز و أصبهان و غيرهما. و قد سيطر كذلك على العراق و حارب المماليك في الشام و انتصر عليهم. ثم انحدر على بلاد الروس و القوقاز، حتى حصل الصدام بينه وبين السلطان العثماني بايزيد الأول في موقعة سهل أنقرة، و التي انتهت بهزيمة ساحقة للعثمانيين، و أسر السلطان بايزيد و أحد أبنائه و أزواجه، و قد توفي السلطان في الأسر بعد عام واحد. و انهارت الدولة العثمانية بعد هذه الواقعة، ثم أقامها الله تعالى من جديد على يد السلطان محمد جلبي (محمد الأول) أصغر أبناءالسلطان بايزيد.






و في عهد تيمورلنك صارت السيادة للتتار على المغول، نظرا لكونه منهم. إلا أن دولته لم تعمر كدولة المغول، فانهارت مباشرة بعد هلاكه. و قد هلك و هو في طريقه لغزو بلاد الصين. و قد اتخذ من سمرقند (في أوزبكستان) عاصمة له، و لا زال أهلها يذكرونه بالخير إلى يومنا هذا...بل وأقاموا له تمثالا !!!! وتيمورلنك التتاري و إن كان ينتسب للإسلام، فضرره على الإسلام لا يقل بحال عن ضررالمغول الوثنيين، و يكفي إيقافه للمد العثماني على أوروبا الصليبية. و التي احتفلت بهزيمة العثمانيين على يديه.





أماسبب ذكر مؤرخي الإسلام للتتار عوضا عن المغول فلأمور؛ الأول كون طلائع الجيوش الغازية لبلاد الإسلام من التتار، فقد كان المغول يقدمونهم لتجنب وقوع الخسائر في صفوفهم (المغول). الثاني هو اعتياد المغول على الأجواء الباردة و نفرتهم من الحر،لاعتيادهم سكنى شمال هضبة منغوليا و سيبيريا، فكانوا يعودون لبلادهم بعد انتهاءالغزو و يتركون في البلاد حاميات من التتار. الثالث أن غزوات التتار المتأخرة بقيادة تيمورلنك، و مشابهة التتار للمغول في كل شئ جعلت مؤرخي الإسلام ينسبون الجميع إلى العنصر التتاري.
و قدظهر في يوم من الأيام السلطان محمد ظهير الدين بابر (بابر شاه)، و هو تتاري من جهة الأب من أحفاد تيمورلنك، و مغولي من جهة الأم من أحفاد جنكيزخان، و هو مؤسس دولة المغول المسلمين في الهند، و التي كان منهم باني ضريح تاج محل.

و كانت دولة إسلامية مغولية عظيمة، نشرت الإسلام و المعمار و الحضارة في ربوع الهند، حتى طال عليها الأمد، فابتعدت عن شرع الله، فدالت على أيدي الإنجليز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماذا تعرف عن المغول والتتاروما الفرق بينهما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: سؤال وجواب-
انتقل الى: