قرقيسيا اليوم
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر حللت اهلا ووطئت سهلا نحن في منتديات قرقيسيا اليوم نتشرف بوجوك بيننا ونتمنى منك المبادرة الى التسجيل لنكون اسرة واحدة نعيش سويتا اجمل اللحظات وامتع الاوقات

قرقيسيا اليوم

من قلب سوريا الى كل العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
منتديات قرقيسيا اليوم ترحب بجميع زوارها وتتمنى لهم وقتا ممتعا
منتديات قرقيسيا اليوم من قلب سوريا الى كل العالم
ترقبوا كل ماهو جديد ومميز وشاركونا في مواضيعنا
حكمة اليوم: السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب
قالوا:المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ((سيدنا علي))
هل تعلم:بأن الاسكندر المقدوني كان يخشى من أن يكشف رأسه للحلاق وذلك لأنه كان يملك قرونا صغيرة في رأسه !!
لمزيد من الأخبار تابعونا عبر تويتر:https://twitter.com/karkeseatooday

شاطر | 
 

 رجل عاش 256 عاما من 1677 - 1933 صدق أو لا تصدق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبن البلد
الوسام الماسي
الوسام الماسي
avatar

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 17/10/2013

مُساهمةموضوع: رجل عاش 256 عاما من 1677 - 1933 صدق أو لا تصدق   2014-02-12, 9:36 am


رجل عاش 256 عاما من 1677 - 1933







لي صيني الأصل, عاش 256 سنة ولد عام 1677 في مقاطعة سيتشوان و عاش أغلب حياته في جبال سيتشوان, جمع الأعشاب و تعلّم أسرار طول العمر, و في عام 1748 عندما كان عمره 71 عاما خدم في الجيش الصيني مدرسا للفنون القتالية و الدفاع عن النفس و كمستشار عسكري. و في عام 1927 كان لي تسينون مدعوا من قبل محافظ مدينة يان سينو لقوته و مهارته و هو بهذا العمر, و بعد 6 أعوام من هذه الدعوة توفى لي تسينون, قبل موت الأسطورة, قال الى أصدقائه "لقد فعلت كل شئ كان على فعله في هذا العالم و الآن أنا ذاهب الى البيت, ثم وافته المنية عام 1933.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رجل عاش 256 عاما من 1677 - 1933 صدق أو لا تصدق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ما هو حق اللجوء السياسي؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرقيسيا اليوم :: سؤال وجواب-
انتقل الى: